بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التعليم و الموت
السبت أغسطس 15, 2015 2:20 am من طرف أبو يامن

»  تباريني المقدسات
الخميس أغسطس 13, 2015 6:38 pm من طرف أبو يامن

» اكتئابك.. سيسبب لك السرطان أيضا
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:52 pm من طرف ابو حسام

» مـوعـد مع الـمـوت
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:46 pm من طرف ابو حسام

» أسماء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
السبت أكتوبر 22, 2011 3:00 pm من طرف د.محمد

» إعراب القرآن الكريم
السبت أكتوبر 22, 2011 2:48 pm من طرف د.محمد

» هدية لطلاب البكالوريا موضوع المحور الثالث من المقرر الدراسي
الخميس أكتوبر 20, 2011 10:14 pm من طرف د.محمد

» ***** كل عام وأنتم بخير *****
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:21 pm من طرف د.محمد

» المفاضلة العامة دورة 2011/2012 علمي
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:06 pm من طرف د.محمد


تدريس ا لإبداع في اللغة العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تدريس ا لإبداع في اللغة العربية

مُساهمة من طرف أبو يامن في الثلاثاء مارس 09, 2010 1:42 am

-3الإبداع في اللغة العربية
اللغة ظاهرة إنسانية واجتماعية ، وهي مركب معقد ، تمس فروعا مختلفة من المعرفة الإنسانية .واللغة هي الوسيلة التي يمكن بواسطتها تحليل أي صورة
أو فكرة ذهنية إلى أجزائها أو خصائصها التي يمكن بها تركيب هذه الصورة مرة أخرى في أذهاننا واذهان غيرنا بواسطة تأليف الكلمات، ووضعها في ترتيب خاص
( مدكور 2000 ، ص46 (.
والاستعمال اليومي للغة لا يكون ـ غالبا ـ ترديداً لكلام سبق سماعه بقدر ما هو استعمال متجدد حسبما يتمتع به الفرد من كفاية لغوية وقدرة إبداعية .
والإبداع اللغوي هو المقدرة على إنتاج عدد غير محدد من الجمل المتجددة بصورة دائمة ، كما أنه في الوقت نفسه هو المقدرة على تفهمها ( زكريا 1983 ، ص
.(32 وللغة العربية ـ على وجه التحديد ـ خصائص إبداعية ، ويمكن الإشارة إلى بعض هذه الخصائص فيما يلي) البدري 1998، ص :(49
- الاختلاف في تفسير الألفاظ بما يترتب عليه تعدد الدلالات مما يعكس قدرة اللغة العربية على تطوير ذاتها.
- ظاهرة تأويل النص: والتأويل ليس اختلافا في تفسير معنى اللفظ ، وليس إضافة إلى استخدام معاني اللفظ ،
وإنما هو استخدام جديد لدلالة الألفاظ والتراكيب استخداما ينطلق من عقيدة خاصة، ويرتبط في جوهره بنسق فكري مكتمل.
- الترادف والمشترك اللفظي: والترادف هو إطلاق أكثر من كلمة على دلالة واحدة كإطلاق أسماء متعددة على الأس والإبل والعسل ...
أما المشترك اللفظي فيعني اشتراك أكثر من دلالة على لفظ واحد مثل كلمة العين التي تدل على الجارحة التي يبصر بها الإنسان ، وعلى نبع الماء ،
وعلى الجاسوس.
- التعبير بالمجاز: والمجاز هو استخدام اللفظ في غير ما وضع له كأن تطلق كلمة رأس على رئيس الجماعة أو حاكمها ،ويقسم علماء البيان العربي المجاز
إلى مجاز عقلي ولغوي ومجاز مرسل ، ومنه أيضا الاستعارة وهي مجاز علاقته المشابهة ، ولاشك أن استخدام المجاز في أي لغة يعد أوسع بابا للخلق والإبداع
لأنه صورة مجسدة للخيال.
ومعنى ما سبق إن اللغة العربية لغة إبداعية في حد ذاتها ، والسمات المميزة لها تؤكد طلاقتها ومرونتها ، ومن ثم فإن استعمال المعلم هذه اللغة
عند تدريسها ، وتنمية استعمال المتعلمين لها عن طريق الأساليب المختلفة لتدريسها يتماشى مع طبيعة اللغة العربية وخصائصها .
إن استعمال اللغة العربية وتوظيفها في مواقف التعليم والتعلم يرتبط بالنواحي الإبداعية ؛ فاستعمال اللغة العربية في أبسط أشكاله تجديد يتصف
بالإبداع من حيث إنه يقوم على بناء الجمل الجديدة والمتنوعة ، فكل ما يتلفظ به الإنسان عند استعمال اللغة هو ـ غالباً ـ تعابير متجددة تحمل أفكاراً متجددة ،
و لا يمكن اعتباره ترديداً ببغاويا لما سبق أن سمعه .
ويثبت الاستعمال اللغوي تماسك اللغة العربية ، وملاءمتها لظروف التكلم ، فاللغة العربية قادرة على أن تحمل الأفكار المتجددة ،وتعبر عن كل ما يحيط
بالإنسان، وعن عالم الإنسان الذاتي .
والاستعمال اللغوي يتيح تنمية العمليات العقلية وأنماط التفكير من خلال استخدام الألفاظ الدالة على المعاني المحددة المعينة على التعبير عن الأفكار
الطارئة ، الأمر الذي يدعو اعتماد تنمية العمليات العقلية وأنماط التفكير كأحد أهداف تعليم اللغة العربية .
ويتيح استعمال اللغة العربية في مواقف التخاطب والإلقاء والأداء الدرامي فرصا متنوعة لتنمية بعض سمات الشخصية المبدعة كالمغامرة
وحب الاستطلاع والشجاعة الأدبية والثقة بالنفس ( مسلم 1994 ، ص.(99
التدريس الإبداعي للغة العربية:
ركز تدريس اللغة العربية ـ في الآونة الأخيرة ـ تركيزاً مكثفاً على ما يكتسبه المتعلمون من مهارات ومفاهيم لغوية ،
ما يحصلوه من معارف لغوية وأدبية . وأصبح الاهتمام يدون ـ أيضا ـ حول كيفية تعلم الطلاب اللغة ( أي العملية التي يحدث عن طريقها تعلم أو اكتساب اللغة )
(16, 14) والإبداع في تدريس اللغة العربية يمكن أن يكون أداة فاعلة للإبداع في اللغة العربية ، و من ثم فإن حرص معلم اللغة العربية
على القيام بممارسات تدريسية إبداعية هو السبيل إلى جانب عوامل أخرى ـ لتكوين المتعلم المبدع لغوياً .
ويمكن الإفادة من طرق وأساليب تنمية التفكير الإبداعي وتطويره داخل الصف في تحديد متطلبات التدريس الإبداعي للغة العربية
(انظر في ذلك : قطامي 1995، (405-370 وذلك كما يلي :
قبل التدريس يخطط معلم اللغة العربية لأن يصبح المتعلمون قادرين على : إصدار أكبر عدد ممكن من الكلمات والجمل والأفكار ، واستبدال الكلمات المعروضة ،
والأفكار الروتينية بألفاظ جديدة وتعبيرات غير تقليدية وأفكار متطورة،
و تقديم إضافات جديدة لكل تعبير أو فكرة تقال أو تكتب ، وتقديم التعبير أو الفكرة غير المعروفة أو المكررة ، ورسم صورة كاملة وتفصيلية لكل فكرة عرضت ،
و التفاعل مع المشكلات اللغوية ، وتقديم حلول غير مألوفة لها ، والتفكير الطويل من أجل الإنجاز .
وأثناء التدريس يقوم معلم اللغة العربية بإثارة المناقشات ، وإتاحة الفرص للمتعلمين للعب أدوار متنوعة ،و حث المتعلمين عند كل استجابة على التخيل وعلى التفكير ،
ومطالبة المتعلمين باستخراج كلمات وعبارات وأفكار جديدة غير ما عرض ، وطلب أمثلة إضافية واستخدامات جديدة للمفردات والجمل والأفكار ،
وإتاحة الفرص للمتعلمين للتساؤل ، وجعل بعض المتعلمين يديرون المناقشات ، واعتبار بعض مواقف الاتصال جلسات عصف ذهني ، وتدريب المتعلمين على النقد
بأدب وموضوعية ،و وضع المتعلمين في مواقف إكمال الإجابات أو القصص ،وصياغة الأسئلة وتوجيهها ، وإتاحة فرص ممارسة المتعلمين للتعبير الذاتي وتدوين الأفكار
ومساعدة المتعلمين على استخراج الكلمات المفتاحية في النصوص اللغوية المختلفة .
وعلى المتعلم أثناء الحصة أن ينظم ويصنف مفردات وعبارات وأفكار ، وأن يجيب عن أسئلة تتطلب التخيل ، وأن يعالج أخطاءه ذاتيا ، وأخطاء غيره من المتعلمين ،
وأن يستخدم المعاجم ويستخرج منها مرادفات ومتضادات، وأن يركب جملاً متنوعة من عدة مفردات متفرقة ، وأن يكتب فقرات أو يروي أخباراً أو يصف مواقف ،
وأن يعلل لاستجاباته ويناقش تبريرات زملائه .
وفي نهاية الحصة وبعدها يطرح المعلم أسئلة متنوعة تكشف عن القدرات اللغوية للمتعلم ، وتدفعه إلى قراءات إضافية تثري لغته وفكره .وعلى المعلم أن يدرب
المتعلمين على البحث وممارسة النشاط ، ويثبت المتميز منهم والمتعلم في موقف التدريس اللغوي المبدع يتوصل لأفكار عكس أفكار أو آراء معروضة
وذلك بقلب كلمات أو اعتبارات ، ويولد جملا متنوعة في أفكارها ترد فيها كلمة بعينها ، ويتحاور مع زملائه حول فكرة محددة ، ويصف بلغة أو معنى جديد ،
ويعيد تفسير كلمات ، ويطرح أسئلة غير مألوفة ، ويستخدم لغة مجازية ، ويجيد التعبير عن غيره ، والتعبير غير اللفظي . لمزيد من التفصيل يمكن الإفادة
من )الحمادي 1999 ، ص ص .(114-21
والتدريس الإبداعي للغة العربية مطلب تربوي ولغوي للحياة المعاصرة والمستقبلية ، ولذا فإنه حظي ، ولا سيما في السنوات الأخيرة باهتمام الباحثين .
حيث أجرى الكثيري والعايد 2000 تقويما للتدريبات الواردة في كتاب القراءة المقرر بالصف السادس لتحديد مدى إسهامها في تنمية مهارات التفكير
الإبداعي لدى التلاميذ ، وأساليب الاستثارة اللفظية المستخدمة في ذلك، وقد توصلت دراستهما إلى ضعف مستوى إسهام التدريبات الواردة في كتاب القراءة في تنمية
مهارات التفكير الإبداعي ، وقدمت توصيات عدة لتحقيق هذا الهدف ( الكثيري والعابد2000 ، ص ص .(242-221
وأشار فضل الله 2000 إلى إجراءات تنمية التفكير الإبداعي لدى المتعلمين باستخدام المنحى الاتصالي في تدريس اللغة العربية حيث بين في دراسته العلاقة
بين المنحى الاتصالي في تدريس اللغة العربية وبين الإبداع اللغوي (فضل الله 2000، ص .(244-209
avatar
أبو يامن
Admin

عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
العمر : 53
الموقع : سوريا /إدلب/أريحا /بسامس

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hasn-drwish.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى