بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التعليم و الموت
السبت أغسطس 15, 2015 2:20 am من طرف أبو يامن

»  تباريني المقدسات
الخميس أغسطس 13, 2015 6:38 pm من طرف أبو يامن

» اكتئابك.. سيسبب لك السرطان أيضا
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:52 pm من طرف ابو حسام

» مـوعـد مع الـمـوت
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:46 pm من طرف ابو حسام

» أسماء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
السبت أكتوبر 22, 2011 3:00 pm من طرف د.محمد

» إعراب القرآن الكريم
السبت أكتوبر 22, 2011 2:48 pm من طرف د.محمد

» هدية لطلاب البكالوريا موضوع المحور الثالث من المقرر الدراسي
الخميس أكتوبر 20, 2011 10:14 pm من طرف د.محمد

» ***** كل عام وأنتم بخير *****
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:21 pm من طرف د.محمد

» المفاضلة العامة دورة 2011/2012 علمي
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:06 pm من طرف د.محمد


هدية لطلاب البكالوريا موضوع المحور الثالث من المقرر الدراسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هدية لطلاب البكالوريا موضوع المحور الثالث من المقرر الدراسي

مُساهمة من طرف د.محمد في الخميس أكتوبر 20, 2011 10:14 pm

الوجود الاستعماري
لم يكن الوطن العربي يتخلص من الحكم العثماني حتى ابتلي بالاستعمار الغربي الذي سيطر على الأرض العربية وقسمها إلى أجزاء لتسهل عليه السيطرة على مقدراته لكن الشعب العربي ناضل ضد الاستعمار والتجزئة لتحقيق الحرية والوحدة وانعكس على الأدب فقد ندد الأدباء بالوجود الاستعماري كالوجود الفرنسي في سورية فعجيب أمر المصائب تتآمر على دمشق ولهولها جفّ نهر بردى واهتز جبل قاسيون قال الزر كلي :
- الله للحدثان كيف تكيد بردى يغيض قاسيون يميد
كما نددوا بجرائم المستعمر المختلفة كجريمة قتل عمر المختار فقد قبح الله المستعمر فقد جعلوا من دمه منارة مضيئة تشير إلى الأجيال القادمة بكراهية المستعمر قال أحمد شوقي:
- ياويحهم نصبوا مناراً من دم يوحي إلى جيل الغد البغضاء
ونددوا أيضاً بالتأمر الاستعماري على الأرض العربية فقد تأمر المستعمر بمساعدة الأمم على نيل حريتها وبدلاَ من ذلك قيدها باستعماره لها:
قال زركلي:
- جهروا بتحرير الشعوب وأثقلت متن الشعوب سلاسل وقيود
كذلك خلدوا البطولات الفردية كبطولة عمر المختار ذلك البطل المخرج من غمده والملقى في الصحراء فهو يمد بقية الأبطال على مر الأيام بالعزيمة والقوة قال أحمد شوقي :
- ياأيها السيف المجرد في الفلا يكسو السيوف على مر الزمان مضاء
وخلدوا أيضاً البطولات الجماعية كبطولة رجال ميسلون فقد هاجت نفوس الناس والتهبت مشاعر الشعب العربي سخطاً واستيقظ النائمون وانطلقت الجماهير تدافع عن الوطن وهي لا تملك عدة ولا عتاداً فاستغرب الشاعر منها ذلك قال الزر كلي:
- غلت المراجل فاستشاطت امة عربية غضباً وثار رقود
- زحفت تذود عن الديار ومالها من قوة فعجبت كيف تذود
هذا وقد خلدوا معارك النضال فما أكثر تلك المعارك التي خضناها كمعركة ميسلون والتي ارتاحت بعد طول عناء قال أبو ريشة :
- كم لنا من ميسلون نفضت عن جناحيها غبار التعب
إضافة إلى تخليدهم التضحيات المختلفة فهناك تضحيات الشهداء فلا يمكن أن نجد بقعة من أرض الوطن إلا وسال فيها دم بطل عزيز كريم طاهر قال أبو ريشة:
- لن تري حفنة رمل فوقها لم تعطر بدما حرٍّ أبي ّ
وتضحيات المعتقلين فهذا نجيب الريس ينادي من وراء القضبان متحدياً المستعمر وليل ظلمه مؤكداً أن فجر الحرية قادم لامحالة يقول:
- يا ظلام السجن خيّم إننا نهوى الظلاما
- ليس بعد الليل إلا فجر مجد يتسامى
ونجدهم يبرزون معاني البطولة والفداء في التضحية والفروسية والبطولة والصبر والإيثار والتي تجلت في بطولة عمر المختار فقد وضع المستعمر جثته في الصحراء راية خفاقة تحث الشعب في وادي النيل عن النضال في كل وقت ولقد كان أمام خيارين إما النضال مع الجوع وإما المنصب وجمع المال ففضل الخيار الأول قال أحمد شوقي :
- ركزوا رفاتك في الرمال لواء يستنهض الوادي صباح مساء
- خيرت فاخترت المبيت على الطوى لم تبن جاهاً أو تلم ثراء
ولم يقف الأدباء عند هذا الحد بل عبروا عن ثقتهم بالشعب الذي أدرك معنى الحياة الكريمة فليس لها أن تبتعد عن طريق الوصول إليها قال الزركلي :
- والشعب إن عرف الحياة فماله عن درك أسباب الحياة محيد
ولم يغفلوا الدعوة للدفاع عن القدس فيا تلال أرضنا ويا أرض النور وملتقى ديانات السماء من مسيحية وإسلام لايمكن للعدو أن يصل إلى مجد في هذا الأمد الواسع طالما هناك خيول تصهل ورماح تدافع عنك قال أبو ريشة :
¬- ياروابي القدس يامجلى السنا يارؤى عيسى على جفن النبي
- دون عليائك في الرحب المدى صهلة الخيل وهج القضب
ونراهم يؤكدون الوحدة الوطنية فقد جمعت المصائب ما تفرق من أبناء أمتنا وزادت رابطة القرابة فيما بيننا قال أبو ريشة :
- لمت الآلام منا شملنا ونمت مابيننا من نسب
وأخيراً أكدوا الوحدة القومية فأصبحنا نجد أبناء مصر يرددون أفراح الشام وأبناء العراق يناجون المدينة المنورة قال أبو ريشة:
- فإذا مصر أغاني جلق إذا بغداد نجوى يثرب
ومما تقدم نجد أن الأدباء نددوا بالوجود الاستعماري على الأرض العربية وجرائمه وتآمره وخلدوا البطولات الفردية والجماعية ومعارك النضال والتضحيات المختلفة وأبرزوا معني البطولة الفداء وعبروا عن ثقتهم بالشعب ودعوا للدفاع عن القدس وأكدوا الوحدة الوطنية والوحدة القومية .
avatar
د.محمد

عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى