بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» التعليم و الموت
السبت أغسطس 15, 2015 2:20 am من طرف أبو يامن

»  تباريني المقدسات
الخميس أغسطس 13, 2015 6:38 pm من طرف أبو يامن

» اكتئابك.. سيسبب لك السرطان أيضا
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:52 pm من طرف ابو حسام

» مـوعـد مع الـمـوت
الأحد نوفمبر 06, 2011 11:46 pm من طرف ابو حسام

» أسماء سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام
السبت أكتوبر 22, 2011 3:00 pm من طرف د.محمد

» إعراب القرآن الكريم
السبت أكتوبر 22, 2011 2:48 pm من طرف د.محمد

» هدية لطلاب البكالوريا موضوع المحور الثالث من المقرر الدراسي
الخميس أكتوبر 20, 2011 10:14 pm من طرف د.محمد

» ***** كل عام وأنتم بخير *****
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:21 pm من طرف د.محمد

» المفاضلة العامة دورة 2011/2012 علمي
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 7:06 pm من طرف د.محمد


الحب في عيون الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحب في عيون الشباب

مُساهمة من طرف أبو يامن في الإثنين يونيو 14, 2010 5:13 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الحب في عيون الشباب



بعض المحاور

1- هل الحب ضعف أم قوة

2- هل يمثل الحب لك تحمل مسؤولية أم لا

3- هل للحب علاقة بالعقل أم هي غريزة محضة







بعض القصص واسقاطها على هذه المحاور

1- قصة روميو وجوليت: كان روميو ذلك العاشق الكبير كما وصفه شكسبير من قوم لهم عداوة مع القوم التي ترعرعت بينهم جوليت فكان لها في فكر الفتى باحه سمحة سقاها حتى نمت وشتد عودها فملكت عليه حياته كلها ومن مفارقات مصيره منع أبيها لقائهما فلا تقع عينه على عينها ولا يجيب كلامه كلامها مذ اشتد شبابها واستد شبابه فضاق الفتى بذاك الوضع ذرعا وأصبح كالمسلوب عقله من بعد رجاحه عقل والممسوس من بعد مس . فأعيا جوليت أمر الفتى وتلجلجه بين الطرقات يحاكي نفسه ويندب حظه فأجمعت أمرها وتجرعت ما في حنجورها من سم في مقبرة جدباء لتميت سر حبها مع طيات تراب القبر، فماهدأ لوعة الفتى (روميو) إلا ارتشافه مابقي من سؤرها ليرقد في قبرها التي أعدته لتدفن آلامها.





































2- ماجدولين: قد تكون هذه القصة من أجمل القصص التي تحاكي الفضيلة المسلوبة من أعين بعض الشباب... لا تعرف الشمس يوما مذ أشرقت على هلين و....... لا تتلاقى فيه روحهما قبل أن تنشد براءة طفولتهما نشيد الفطرة . فتنشر الشمس دنانيرها الذهبية لتعطي المشهد روحا ملائكية قوامها الفضيلة والحب النزيه فنشأت معهما هذه القيم فشبت بشبابهما وقويت وقواها اشتداد عودعها ، ولكن صفوة الحب يصدمه الواقع فهيلين تخبرها أمها أن لها عمة غنية ولابد أن تذهب لـتؤمن مستقبلها تذهب هيلين ومعها كل ذكريات الطفولة .. لا يزال بريق عينيه يشع ليعطيها تصيص نور تهتدي إليه يوما ما فلا ينقطع أملها أن يجمعها القدر بمن أحبت .. وتكون يوما في موعد مع قلبها ليركبها في سفينة تعود بها إلى الديار التي فيها الفتى الصب .. فما إن تتراءى للفتى شرفات السفينة ترفرف أجحنة قلبه فرحا وبدأت ذكريات الفراق الأليمة تمسحها سعادته العامرة في قلبة شيئا فشئيا حتى جحظت عيني الفتى ليصحى من حلمه الجميل على صرخات الناس من حولة ... الموج يكاد يعتمر السفينة فتتلاطم أفكار الفتى كما الموج التي أمامه وهو ينظر ليرى هيلين قد لفت نفسها بردائها ووقفت في أعلى السفينة وتمتنع أن تهب نفسها لمنقذها لكي لا يمس جسدها الدافئ خلف رداء الفضيلة الذي أرتضاه .... وتفضل هيلين أن يبتلعها البحر وهي تتلفع بفضيلتها وتترك قلبها يقارع الموج ليلقى حبيبه ولكن الفضيلة قد قالت كلمتها ...

























3- قصة فتى جامعي أضاع سنة من عمرة بسبب الحب :

كنت أراه فتا يافعا قد أستقبل عامه الدراسي الأول في الجامعة كان لا يفوت محاضرة إلا وتراه متوثبا متيقضا يتلقى ما يلقى أستاذه على مسامعه فقد دخل هذه الكلية لهدف وهو يسعد عندما يرى هذا الهدف يتحول إلى خطوات ميسرة يخطوها خطوة إثر خطوة فتزيد من ولهه في التعلم والنهل من مناهل المعرفة .. وفي فترة لم أكن أنها كانت كافية لتقتل آمال الفتى وتقلب كيانه إلى كيان هزيل ليس له طموح وليس له هدف وبدأ يمسح بيديه التي كانت تحمل الفلم والدفتر يمسح خطاه التي رسم وشمها على مستقبله ببذل جهده ووقته لم أكن أعرف أن الفتى الذي بدأت أراه في قسم غير القسم التي كان يدرس فيه حيران يجول ذهابا وإيابا ويحتار ماذا يفعل فأنا إلى الآن أظنه قد حفظ عدد الأحجار التي رصفت بها أرض الممر وعدد اوراق الشجر وذرات الهواء التي تنفسها وهو ينتظر أن تظهر عليه من بعد انتهاء المحاضرة والأن وبعد أن انقضى العام وجائت اختبارات نهاية العام لتتوج كل طالب بتاج عمله فلم يجد هذا الطالب حتى تاجا يرتديه فلم يجد نفسه إلا وهو في نفس صفه يقارع فشله بعد أن ضيع الحب عليه سنة من عمره وهو إلا الأن لا يعرف السبب ولكنه يقول الحب لا يسيطر عليه إنما يسيطر عليّ..

ويجره قلبه إلى إين ... لا أحد يعرف ولا هو يعرف أصلا..

























4- حب النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها : وتعود الفطرة لتمارس دورها على ما خلقها الله عزوجل وتتجلى في أجمل صورة لها مع الكمال البشري في شخص النبي محمد صلى الله عليه وسلم ... تزوج النبي محمد صلى الله عليه وسلم تسع زوجات كان لهن من الحبوة والمحمبة والحقوق نصيب فيه من العدل والأنصاف ما يحتذى به عبر التأريخ كمثال للود والألفة بين الأزواج

كانت عائشة بنت أبي بكر بنت الصديق صاحب النبي الزوجة الصغرى للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وكان لها من المحبة ماليس لمثيلاتها رضي الله عنهن أجمعين فقد كان لها من قلب النبي العظيم الحظ الوافر من المحبة وعندما كانت روح النبي في طريقها إلى بارئها عند مرضه مرض الموت أستأذن من كل زوجاته ليطبب عند السيدة عائشة رضى الله عنها ففاضت روح النبي وهو في حجر عائشة عليها رضوان الله





















1- حب موسى للجمرة بدلا من التمرة: كان موسى صغيرا ليس فيه من رجاحة العقل إلا روح الطفولة والعاطفة والحب العفوي .. فماكان من موسى عندما خير بين جمرة وتمرة إلا أن يختار ما تلألأ في عينه وأحب مظهرة دون التفكير في هذا الشيئ أهو ضار أم نافع فلتقم الجمرة وأحرقت له فمه وبلغت فيه من الألم المبالغ

حب الصحابة للنبي : كان الصحابة رضي الله عنهم يحبون النبي حبا من صوره الجميلة أن الصحابة ما كان تقطر قطر من قطرات وضوء النبي وتسقط عل الأرض إلا وتناولها الصحابة ليتبركوا بها ونعرف قصة عبد الله بن الزبير عندما أخذ دم رسول الله الذي استخلصه من رأسه بعد أن إحتجم صلوات الله عليه فما كان من الفتى اليافع إلى أن ابتلع هذا الدم لأنه لم تطاوعه نفسه أن يلقي به إلى الأرض . والصحابي الذي طلب من الرسول القصاص حين وكزه الرسول بعصاه في بطنه دون قصد عندما كان الرسول يسوي صفوف المقاتلين في إحدى الحروب وعندما كشف الرسول عن بطنه ليقتص منه هذا الصحابي انكب الصحابي على بطن الرسول يقبلها ... فقال له الرسول لماذا فعلت ذالك فقال أرت ان يكون آخر شيئ ألمسه هو جسدك الطاهر قبل أن امضى في القتال ، وعبد الله بن عمر كان يرى يتنقل في طريق رواحة وإيابا ليس له من الأمر شيئ إلا أنه كان يقول على قدمي تقع على قدم الرسول الكريم فقد رأيته يسير في هذه

الطريق ..



















2- ترى أعينهم تفيض من الدمع : كان الصحابة يحبون الجهاد في سبيل الله ويحبون لقاء الله عزوجل حتى أنه في بعض الحروب التي أصاب الناس فيها بؤس ولم يجدوا راحة أو زوادة يتبلغون فيها الجهاد في سبيل الله ترى أرواحهم تبكي وتقطر قلوبها دما قبل أن تفيض أعينهم على أنهم لم يركبوا مع رسول الله ليلاقوا وجه ربهم وهو عنهم راض

_______________________________________________
[b]أحبب فيغدو الكوخ قصراً نيراً أبغض فيمسي الكون سجنا مظلما


نلتقي لنرتقي
avatar
أبو يامن
Admin

عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 08/03/2010
العمر : 53
الموقع : سوريا /إدلب/أريحا /بسامس

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hasn-drwish.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى